Skip to content

قفي ساعة – تميم البرغوثي

May 5, 2010

قفي ساعةً يفديكِ قَوْلي وقائِلُهْ

ألا وانجديني إنني قلَّ منجدي                      بدمع كريم ما يخيب سائله
إذا ما عصاني كل شيء أطاعني                      ولم يجرِ في مجرى الزمان يباخله
بإحدى الرزايا ابكِي الرزايا جميعها                      كذلك يدعو غائب الحزن ماثله
إذا عجز الإنسان حتى عن البُكا                      فقد بات محسودًا على الموت نائله
وإنكَ بين اثنين فاختر ولا تكن                      كمن أوقعته في الهلاك حبائله
فمن أمل يفنى ليسلم ربُّـه                      ومن أمل يبقى ليهلك آمله
فكن قاتل الآمال أو كن قتيلها                      تساوى الردى يا صاحبي وبدائله

قفي ساعة يفديك قولي وقائله                      ولا تخذلي من بات والدهر خاذله
أنا عالم بالحزن منذ طفولتي                      رفيقي فما أخطيه حين أقابله
وإنّ له كفًّا إذا ما أراحها                      على جبلٍ ما قام بالكفّ كاهله
يقلّبني رأسًا على عقبٍ بها                      كم أمسكت ساقَ الوليد قوابله
ويحملني كالصقر يحمل صيده                      ويعلو به فوق السحاب يطاوله
فإن فرّ من مخلابه طاح هالكا                      وإن ظلّ في مخلابه فهو آكله


عزائي من الظُلام إن متّ قبلهم                      عمومُ المنايا ما لها من تجامله
إذا أقصد الموتُ القتيلَ فإنه                      كذلك ما ينجو من الموتِ قاتله
فنحن ذنوبُ الموت وهي كثيرةٌ                      وهم حسناتُ الموتِ حين تُسائله
يقوم بها يوم الحساب مدافعًا                      يردُّ بهـا ذمّامـه ويجادلـه
ولكنّ قتلىً في بلادي كريمةً                      ستبقيه مفقود الجواب يحاوله
ترى الطفل من تحت الجدار مناديًا                      أبي لا تخف والموتُ يهطل وابله
ووالده رعبًا يشيرُ بكفه                      وتعجز عن ردّ الرصاص أنامله
أرى ابنَ جمالٍ لم يُفده جماله                      ومنذ متى تحمي القتيلَ شمائله


على نشرةِ الأخبارِ في كل ليلةٍ                      نرى موتنا تعلو وتهوي معاوِله
أرى الموتَ لا يرضَى سوانا فريسةً                      كأنا لعمري أهله وقبائله
لنا ينسج الأكفانَ في كل ليلةٍ                      لخمسين عامًا ما تكلُّ مغازله
وقتلى على شطِّ العراقِ كأنهم                      نقوش بساطٍ دقّق الرسم غازله
يصلّى عليه ثم يوطؤُ بعدها                      ويحرف عنه عينه متناوله
إذا ما أضعنا شامها وعراقها                      فتلكَ من البيتِ الحرامِ مداخله
أرى الدهرَ لا يرضَى بنا حلفاءه                      ولسنا مطيقيه عدوًّا نصاوله
فهل ثمّ من جيلٍ سيقبلُ أو مضى                      يبادلنا أعماره ونبادله

تميم البرغوثي


Advertisements
Leave a Comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: